مقالات

علاج السكري يقدمه الشيخ يوسف فتوني

يختلف علاج السكري الذي يقدمه الشيخ يوسف فتوني من شخص إلى آخر بحسب كل مريض و حالته الطبية

من هو الشيخ يوسف فتوني

هو عالم من أهم وأشهر علماء الطاقة الكونيّة لعلاج الأبدان و التحكم بالوظائف الخلويّة لإزالة أي ألم في أي عضو من أعضاء الجسم بدقائق بالإضافة إلى علاج لجميع الأمراض النفسيّة والروحانيّة. بدأ حياته الإعلاميّة والمِهنيّة عام ١٩٩٨ حينما كانَ يُطِلُّ على شاشات التّلفزة الفضائيّة اللّبنانيّة ومنها قناة كيليكيا و Nbn و otv وcvn والجرس وغيرها من القنوات الأخرى .ثم اشترى في عام ٢٠١٤ قناةً تُدعى “tv “ويقع مقرّها في مدينة بيروت، الحازميّة شارع مارتقلا و شركة فيلملي للإنتاج الفنيّ والدّبلجة .

أسس قناة المرأة العربيّة سنة ٢٠١٦ ومنذ ذلك الحين و نحن نشهدُ وجوده على المنصّات الإعلاميّة والسوشل ميديا. كما يملكُ عددًا من المتابعين عبر الفايسبوك حيث تجاوزت المليون شخص وهو رقم غير طبيعي. وفي عام ٢٠٢٣ أسّس قناةً تلفزيونيّةً فضائيّةً تحمل اسمه”قناة الشّيخ يوسف فتوني” إلى جانب قناة المرأة العربيّة، وتُعدُّ هاتان القناتان من القنوات التي تشهد أعلى نسبة مشاهدة عالميًّا.

وفي الوقت الحالي يعيش الشيخ يوسف فتوني متنقِّلًا بين لبنان والعالم ليُعالجَ آلاف المرضى سنويًّا . وتزامنًا مع إطلاق قناة الشّيخ يوسف فتوني رسميًّا، أُنشئ موقعَهُ الرّسميّ في أيار ، وهو الآن يُعِدُّ لأكبر متجرٍ الكترونيٍّ بحسب تصوّره وإصراره لبيع المنتجات الخاصّة لكثرة الطّلبِ عليها.

علاج السكري

الأعراض

تعتمد أعراض السكري على مدى ارتفاع مستوى السكر في الدم. وقد لا تظهر أعراض على بعض الأشخاص، وخصوصًا إذا كانت لديهم مقدمات السكري أو السكري الحملي أو السكري من النوع الثاني. أما في حال الإصابة بالسكري من النوع الأول، فإن الأعراض عادة ما تظهر بسرعة وتكون أشدّ.

من أعراض السكري من النوع الأول والنوع الثاني:

  • الشعور بالعطش أكثر من المعتاد.
  • كثرة التبول.
  • فقدان الوزن من دون قصد.
  • وجود كيتونات في البول. والكيتونات أحد النواتج الثانوية لتكسُّر العضلات والدهون الذي يحدث عندما لا يكون هناك ما يكفي من الأنسولين في الجسم.
  • الشعور بالتعب والضعف.
  • سهولة الاستثارة أو غيرها من التقلبات المزاجية.
  • الرؤية الضبابية.
  • بطء التئام القروح.
  • الإصابة بالكثير من حالات العدوى، مثل حالات عدوى اللثة والجلد والمهبل.

يمكن أن تبدأ الإصابة بالسكري من النوع الأول في أي سن. لكنه يظهر غالبًا في مرحلة الطفولة أو المراهقة. أما السكري من النوع الثاني وهو النوع الأكثر شيوعًا فقد تبدأ الإصابة به في أي سن. وتشيع الإصابة بالسكري من النوع الثاني بين الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم 40 عامًا. لكن حالات مرض السكري من النوع الثاني في الأطفال آخذة في التزايُد.

الأسباب

لفهم داء السكري، من المهم فهم كيفية استخدام الجسم للغلوكوز عادةً.

كيفية عمل الأنسولين

الأنسولين هو هرمون تنتجه غدة تقع خلف المعدة وتحتها (البنكرياس).

  • يفرز البنكرياس الأنسولين في مجرى الدم.
  • ينتشر الأنسولين ليسمح بدخول السكر إلى الخلايا.
  • يخفض الأنسولين كمية السكر الموجودة في مجرى الدم.
  • مع انخفاض مستوى السكر في الدم، ينخفض أيضًا إفراز الأنسولين من البنكرياس.

دور الغلوكوز

الغلوكوز أو السكر هو مصدر رئيسي لإمداد الطاقة إلى الخلايا التي تتكون منها العضلات والأنسجة الأخرى.

  • يأتي الغلوكوز من مصدرين رئيسيين، وهما: الطعام والكبد.
  • يُمتص السكر في مجرى الدم؛ حيث يدخل إلى الخلايا بمساعدة الأنسولين.
  • يخزِّن الكبد الغلوكوز وينتجه.
  • وعندما تكون مستويات الغلوكوز منخفضة، مثلما يحدث عندما لا تتناول الطعام لفترة طويلة، يكسّر الكبد الغليكوجين المُخزَّن ويحوله إلى غلوكوز. ويحافظ ذلك على مستوى الغلوكوز ضمن النطاق الطبيعي.

لا يُعرَف حتى الآن السبب الدقيق للإصابة بغالبية أنواع داء السكري. يتراكم السكر في مجرى الدم في جميع الحالات. ويرجع ذلك إلى عدم إفراز البنكرياس كمية كافية من الأنسولين. قد تحدث الإصابة بالنوعين الأول والثاني من داء السكري بسبب مجموعة من العوامل الوراثية أو البيئية. ولم تتضح هذه العوامل بعد.

المضاعفات

تتطور المضاعفات طويلة الأمد لمرض السكري تدريجيًا. كلما طالت فترة الإصابة بالسكري — وكان معدل السكر في دمك أقل — زاد خطر حدوث مضاعفات. وفي النهاية، قد تؤدي مضاعفات مرض السكري إلى الإعاقة أو حتى تهدد الحياة. في الواقع، يمكن أن تؤدي مقدمات السكري إلى الإصابة بداء السكري من النوع الثاني. تتضمن المضاعفات المحتملة:

  • مرض القلب والأوعية الدموية. يزيد مرض السكري بشكل كبير من خطر الإصابة بكثير من مشكلات القلب. ويمكن أن تشمل تلك الأمراض مرض الشريان التاجي مع آلام في الصدر (الذبحة الصدرية) والنوبات القلبية والسكتة الدماغية وتضيق (تصلب) الشرايين. إذا كنت مصابًا بالسكري، فأنت أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب أو السكتة الدماغية.
  • تلف الأعصاب الناتج عن السكري (اعتلال الأعصاب السكري). تضر نسبة السكر الزائدة بجدران الأوعية الدموية الصغيرة (الشعيرات الدموية) المغذية للأعصاب، وخاصة في الساقين. وقد يُسبب ذلك الشعور بنخر أو خَدر أو حرق أو ألم يبدأ عادةً في أطراف أصابع القدم أو أصابع اليدين وينتشر تدريجيًا إلى الأعلى.يمكن أن يُسبب تلف الأعصاب المرتبطة بالهضم مشكلات كالغثيان أو القيء أو الإسهال أو الإمساك. وبالنسبة إلى الرجال، فقد يؤدي ذلك إلى ضعف الانتصاب.
  • تلف الكلى الناتج عن السكري (اعتلال الكلية السكري). تحتوي الكلية على ملايين تجمعات الأوعية الدموية الدقيقة (الكُبيبات) التي تنقي الفضلات من الدم. ويمكن أن يضر داء السكري بنظام الترشيح الدقيق في الكلى.
  • تلف العين الناتج عن السكري (اعتلال الشبكية السكري). قد يضر داء السكري بالأوعية الدموية الموجودة بالعين. ويمكن أن يؤدي هذا إلى العمى.
  • تلف القدم. يزيد تلف الأعصاب في القدم أو ضعف تدفق الدم إلى القدم من خطر الإصابة بكثير من المضاعفات في القدمين.
  • أمراض الجلد والفم. قد يجعلك داء السكري أكثر عرضة للإصابة بمشكلات الجلد، بما في ذلك العدوى البكتيرية والفطرية.
  • ضعف السمع. تشيع الإصابة بمشكلات السمع أكثر بين المصابين بداء السكري.
  • داء الزهايمر. قد يزيد مرض السكري من النوع الثاني من خطر الإصابة بأمراض الخرف، مثل داء الزهايمر.
  • الاكتئاب المرتبط بداء السكري. تَشيع أعراض الاكتئاب لدى المصابين بداء السكري من النوعين الأول والثاني.

اطلب علاج السكري الآن

تواصل مع الشيخ يوسف فتوني مباشرة اضغط هنا

هذا الموقع هو الموقع الرسمي و الوحيد للشيخ يوسف فتوني https://youssefftouni.com/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *