مقالات

تعاني من الضغط المنخفض؟ الشيخ يوسف فتوني لديه العلاج

يقدم الشيخ يوسف فتوني طريقة مثالية لعلاج الضغط المنخفض عبر الاتصال المباشر به و يُعد ضغط الدم منخفضًا بصفة عامة إذا انخفضت قراءة ضغط الدم لأقل من 90 ملليمترًا من الزئبق (ملم زئبقي) بالنسبة إلى الرقم العلوي (الانقباضي) أو 60 ملم زئبقي بالنسبة إلى الرقم السفلي (الانبساطي).

يتفاوت معدل انخفاض ضغط الدم من شخص لآخر، فما يُعد منخفضًا لأحد الأشخاص يعتبر طبيعيًا لشخص آخر. وقد لا يسبب انخفاض ضغط الدم أي أعراض ملحوظة، أو قد يسبب الدوخة والإغماء. وفي بعض الأحيان، قد يكون انخفاض ضغط الدم مهددًا للحياة.

لتحصل على موعد مع الشيخ يوسف فتوني مباشرة اضغط هنا

من هو الشيخ يوسف فتوني

هو عالم من أهم وأشهر علماء الطاقة الكونيّة لعلاج الأبدان و التحكم بالوظائف الخلويّة لإزالة أي ألم في أي عضو من أعضاء الجسم بدقائق بالإضافة إلى علاج لجميع الأمراض النفسيّة والروحانيّة. بدأ حياته الإعلاميّة والمِهنيّة عام ١٩٩٨ حينما كانَ يُطِلُّ على شاشات التّلفزة الفضائيّة اللّبنانيّة ومنها قناة كيليكيا و Nbn و otv وcvn والجرس وغيرها من القنوات الأخرى .ثم اشترى في عام ٢٠١٤ قناةً تُدعى “tv “ويقع مقرّها في مدينة بيروت، الحازميّة شارع مارتقلا و شركة فيلملي للإنتاج الفنيّ والدّبلجة .

أسس قناة المرأة العربيّة سنة ٢٠١٦ ومنذ ذلك الحين و نحن نشهدُ وجوده على المنصّات الإعلاميّة والسوشل ميديا. كما يملكُ عددًا من المتابعين عبر الفايسبوك حيث تجاوزت المليون شخص وهو رقم غير طبيعي. وفي عام ٢٠٢٣ أسّس قناةً تلفزيونيّةً فضائيّةً تحمل اسمه”قناة الشّيخ يوسف فتوني” إلى جانب قناة المرأة العربيّة، وتُعدُّ هاتان القناتان من القنوات التي تشهد أعلى نسبة مشاهدة عالميًّا.

وفي الوقت الحالي يعيش الشيخ يوسف فتوني متنقِّلًا بين لبنان والعالم ليُعالجَ آلاف المرضى سنويًّا . وتزامنًا مع إطلاق قناة الشّيخ يوسف فتوني رسميًّا، أُنشئ موقعَهُ الرّسميّ في أيار ، وهو الآن يُعِدُّ لأكبر متجرٍ الكترونيٍّ بحسب تصوّره وإصراره لبيع المنتجات الخاصّة لكثرة الطّلبِ عليها.

الأعراض

قد تشمل أعراض انخفاض ضغط الدم:

  • الرؤية الضبابية أو الباهتة
  • الدوخة أو الدوار
  • الإغماء
  • الإرهاق
  • صعوبة التركيز
  • الغثيان

قد يكون انخفاض ضغط الدم لدى البعض مؤشرًا على حالة مرضية كامنة، وخاصة عندما ينخفض فجأة أو تصحبه أعراض.

قد يكون انخفاض ضغط الدم انخفاضًا مفاجئًا أمرًا خطيرًا. فإذا حدث تغيير قدره 20 ملليمترًا زئبقيًا فقط —أي انخفاض من 110 ملليمترًا زئبقيًا إلى 90 ملليمترًا زئبقيًا للضغط الانقباضي مثلاً— فقد يسبب الدوخة والإغماء. وربما يكون الانخفاض بمعدلات كبيرة، مثل تلك الناتجة عن النزيف الحاد أو العدوى الشديدة أو التفاعلات التحسسية، مهددًا للحياة.

يؤدي الانخفاض الشديد لضغط الدم إلى حالة مَرَضية تُعرف باسم الصدمة. وتشمل أعراض الصدمة:

  • التشوش، خاصة عند كبار السن
  • برودة الجلد ورطوبته
  • نقص في لون الجلد (الشحوب)
  • سرعة التنفس وضعفه
  • ضعف النبض وتسارعه

الأسباب

يعرَّف ضغط الدم بكمية الدم التي يضخها القلب ومدى المقاومة التي يجدها تدفق الدم في الشرايين. ويُقاس ضغط الدم بالملليمتر من الزئبق (ملم زئبقي). ويتكون القياس من رقمين:

  • الضغط الانقباضي. الرقم الأول (العلوي) هو الضغط في الشرايين عندما ينبض القلب.
  • الضغط الانبساطي. الرقم الثاني (السفلي) هو الضغط في الشرايين عندما يستريح القلب بين النبضات.

تُصنِّف جمعية القلب الأمريكية ضغط الدم المثالي بأنه مستوى ضغط الدم الطبيعي. وعادة ما يكون ضغط الدم المثالي أقل من 120‏/80 ملم زئبقي.

وتتفاوت قيم ضغط الدم على مدار اليوم، بناءً على:

  • وضعية الجسم
  • التنفس
  • الطعام والشراب
  • الأدوية
  • الحالة البدنية
  • التوتر
  • الوقت من اليوم

يصل ضغط الدم عادة إلى أدنى مستوياته أثناء الليل، ويرتفع ارتفاعًا حادًا عند الاستيقاظ. قد تؤدي بعض الحالات المَرَضية واستخدام الأدوية إلى انخفاض ضغط الدم.

الحالات المرضية التي يُمكن أن تسبب انخفاض ضغط الدم

تشمل الحالات التي يُمكن أن تسبب انخفاض ضغط الدم ما يلي:

  • الحمل. تزيد التغيرات التي تطرأ أثناء الحمل من تمدد الأوعية الدموية بسرعة. وتؤدي هذه التغيرات إلى هبوط مستويات ضغط الدم. ومن الشائع حدوث انخفاض ضغط الدم خلال أول 24 أسبوعًا من الحمل. وبعد الولادة يعود ضغط الدم إلى معدلاته التي كان عليها قبل الحمل.
  • الحالات المَرضية للقلب وصماماته. يمكن أن تؤدي النوبة القلبية وفشل القلب واعتلال صمامات القلب وانخفاض معدل ضربات القلب (بطء القلب) بشكل حاد إلى انخفاض ضغط الدم.
  • الأمراض ذات الصلة بالهرمونات (اضطرابات الغدد الصماء) قد تؤدي الحالات المَرضية التي تؤثر على الغدد الجار درقية أو الكظرية، مثل داء أديسون، إلى هبوط مستويات ضغط الدم. وقد يؤدي نقص سكر الدم، وأحيانًا داء السكري، إلى انخفاض ضغط الدم أيضًا.
  • الجفاف. ينخفض مقدار الدم في الجسم عندما لا يتوفر الماء في الجسم بالقدر الكافي. ويؤدي ذلك إلى هبوط مستويات ضغط الدم. كذلك يمكن أن تؤدي الحُمّى والقيء والإسهال الحاد والإفراط في استخدام مدرّات البول والتمارين الشاقة إلى الإصابة بالجفاف.
  • فقدان الدم. يؤدي فقدان الكثير من الدم في حالات مثل النزف الناتج عن إصابة أو النزيف الداخلي إلى تقليص كمية الدم في الجسم، ما يؤدي بدوره إلى الانخفاض الحاد في ضغط الدم.
  • العَدوى الحادة (الإنتان الدموي). عند دخول عَدوى ما إلى مجرى الدم، فقد يؤدي ذلك إلى انخفاض مميت في ضغط الدم يُسمى الصدمة الإنتانية.
  • التفاعل التحسُّسي الحاد (التأق). من أعراض التفاعل التحسسي الحاد الهبوط المفاجئ والشديد في مستوى ضغط الدم.
  • نقص العناصر المُغذية في النظام الغذائي. يمكن أن يؤدي انخفاض معدلات فيتامين B-12 وحمض الفوليك والحديد إلى منع الجسم من إنتاج ما يكفي من خلايا الدم الحمراء (فقر الدم)، ما يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم.

الأدوية التي يمكن أن تسبب انخفاض ضغط الدم

يمكن أن تسبب بعض الأدوية انخفاض ضغط الدم، بما في ذلك ما يلي:

  • حبوب الماء (مدرَّات البول)، مثل فوروسيميد (Lasix) وهيدروكلوروثيازيد (Microzide)
  • حاصرات ألفا، مثل برازوسين (Minipress)
  • حاصرات بيتا، مثل أتينولول (Tenormin) وبروبرانولول (Inderal، وInnopran XL وHemangeol)
  • أدوية مرض باركنسون، مثل براميبيكسول (Mirapex) أو تلك التي تحتوي على ليفودوبا
  • أنواع معينة من مضادات الاكتئاب (مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات)، بما في ذلك دوكسيبين (Silenor) وإيميبرامين (Tofranil)
  • أدوية ضعف الانتصاب، بما في ذلك سيلدينافيل (Revatio وViagra) أو تادالافيل (Adcirca، وAlyq، وCialis)، خاصةً عند تناولها مع دواء نتروغليسرين للقلب (Nitrostat، وNitro-Dur، وNitromist)

اطلب علاج الضغط المنخفض الآن

تواصل مع الشيخ يوسف فتوني مباشرة اضغط هنا

هذا الموقع هو الموقع الرسمي و الوحيد للشيخ يوسف فتوني https://youssefftouni.com/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *